Menu

أشرف منسق هيئة تسيير حزب جبهة التحرير الوطني، السيد معاذ بوشارب اجتماعا لأمانة الهيئة، وتمحور جدول الأعمال حول عديد القضايا ذات الصلة بالنتائج التي تحصل عليها الحزب في انتخابات تجديد نصف أعضاء مجلس الأمة التي أجريت في 29 ديسمبر 2018.
وخلال كلمته الإفتتاحية أبرز السيد معاذ بوشارب أهمية النجاح الذي حققه الحزب في هذه الانتخابات، مشيرا إلى أن 31 مقعدا التي تحصل عليها الحزب، تعتبر نتيجة هامة بكل المقاييس، من حيث أنها فوز مستحق، ومن حيث أن الحزب حقق هذه النتيجة غير المسبوقة، منذ إنشاء مجلس الأمة.
وبعد أن أشاد السيد المنسق بمستوى التجنيد الذي سجله الحزب خلال هذه الانتخابات لدى الإطارات والمناضلين والمنتخبين، تعرض إلى نقاط القوة، التي كانت وراء هذا الفوز الكاسح، كما توقف عند مواطن الضعف المسجلة في بعض الولايات خاصة تلك التي لم يحقق فيها الحزب النتائج المأمولة.
وقد اغتنم السيد معاذ بوشارب فرصة هذا اللقاء، حيث قدم تهانيه إلى الفائزين في هذا الاستحقاق السياسي وإلى كافة المناضلين والمنتخبين، مشددا على الدور الحيوي الذي يضطلع به مجلس الأمة بمقتضى الصلاحيات الممنوحة له في دستور 2016 .
وفي الشق الحزبي الخاص بمستقبل حزب جبهة التحرير الوطني، أوضح السيد بوشارب أن هيئة تسيير الحزب، بعد تنصيبها بقرار من فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب، السيد عبد العزيز بوتفليقة، قد باشرت مهامها، وفق رؤية واضحة، تهدف إلى إعادة الاعتبار للمناضلين وتقوية اللحمة بينهم وبعث الروح في الحزب ورص الصف وتعزيز وحدته، معتبرا النجاح الباهر الذي تحقق ثمرة طبيعية لهذا التوجه.
وبالنسبة للمؤتمر أوضح السيد المنسق أن هذا الموعد السياسي والتنظيمي محطة فاصلة في حياة حزب جبهة التحرير الوطني، وأن الرهان هو عقد مؤتمر جامع ونوعي، ولهذا فإن التحضيرات يجب أن تتميز بالجدية، لبلوغ هذا الهدف، في كنف الوحدة والتماسك.
وتميز الاجتماع بنقاش جدي بين أعضاء هيئة تسيير الحزب، تقييما لنتائج الانتخابات واستعراضا لأهم محطات التحضير لهذا الموعد، بالاضافة إلى تناول الوضع العام في البلاد، على ضوء مستجدات الساحة السياسية الوطنية.

 

أعلى